Scientific Principles for Raising Teenagers


The problem of raising teenagers is one of the problems that concern the specialists in this field. Sons usually stay under their parents control till a certain age, but the parents often misuse this control. The parents later regret it after their sons leave their control whether by marriage, migration or study. So it’s very important for these parents to give this subject plenty of time and attention, knowing that a righteous son would be like an everlasting charity which would benefit them after death!

ان مشكلة تربية المراهقين من المشاكل التي تؤرق الكثيرين من المهتمين بامور التربية .. حيث أن الأولاد يبقون حتى سن معينة ، تحت قبضة الوالدين ، لكنهما كثيرا ما يسيئان استثمار هذه السيطرة ، ليندما بعد خروج الولد عن دائرة قبضتهما ، زواجا ً ، أو هجرة ، او دراسة .. فكم من الحري بهما أن يعطيا للموضوع حقه من التفكير و الوقت.. اذ من المعلوم ان الولد الصالح من مصاديق الصدقة الجارية التي تنفعهما بعد الموت !

Man has a bodily structure and a psychological structure. Just as there is a moving body, there is a growing sprit. So when we pay attention to the bodily growth of our sons, we have to pay attention to their spirits and their growth. This growth reaches its peak, integration, or low point in the age of adolescence.

إن للانسان تكوين بدني وتكوين نفسي .. فكما أن هناك جسما ً يتحرك فهناك روح تنمو.. ولهذا فانه في الوقت الذي نهتم فيه بالنمو الجسمي لأولادنا ، فانه يتحتم علينا أن نهتم بأرواحهم ونموها ، هذا النمو الذي يبلغ أوج فورانه – تكاملا ً أو تسافلا ً- في مرحلة المراهقة.

There are factors that influence the growing teenager and his behavior. Some of them are internal factors like hereditary characteristics and mental structure. Obviously while these factors vary from one member of a family to another, that doesn’t imply fatalism in determining human behavior. Other factors are environmental factors like parents’ or corrupt relatives’ behavior, friends, scholastic environment, and finally different media that have often become devilish tools to corrupt our sons.

ان هناك عناصر مؤثرة في تربية المراهق وسلوكه .. فمنها ما هو ذاتي : كالصفات الوراثية ، والبنية النفسية والعقلية ، و من الواضح ان هذه الخصوصيات – رغم تميزها من فرد عن أخر حتى ضمن الأسرة الواحدة- لا تعني أبدا ً حالة من ( الجبر) في تحديد سلوك الأنسان .. ومنها ما هو محيطي : كسلوك الآباء ، والأقارب المنحرفين ، والأصدقاء ، والجو المدرسي ، وأخيراً وسائل الإعلام المختلفة التي كثيراً ما أصبحت من الأدوات الشيطانية المسببة لانحراف أبنائنا.

We notice in many cases that internal factors for sons are healthy and perfect, but unfortunately parents’ behavior within the family; disputes and conflicts, disobeying religious rules, or neglecting their sons and being preoccupied with their own affairs, all of that would produce different defects in the sons’ behavior. In this case, parents are the ones to be held responsible in the Hereafter.

اننا نلاحظ فى حالات كثيرة سلامة التكوين الذاتي لدى الأبناء وعدم وجود خلل فيه .. و لكن – مع الاسف – نرى ان سلوك الأبوين داخل الأسرة : من حيث وجود خلاف أو نزاع بينهما، أو عدم التزامهما بتعاليم الشريعة ، أو إهمال الأولاد داخل المنزل والانشغال عنهم بشؤونهم الخاصة ، هو الذي يؤدي إلى نشوء أنواع من الخلل في سلوكهم الجوارحى والجوانحى ، وبذلك يكونان في هذه الحالة ، هما المؤاخذان اللذان يتحملان المسؤولية يوم القيامة .

Some parents, as we can see, do not know who their sons’ friends are, and what orientations and inclinations they have when in fact they are the ones who outline their sons’ behavior. We have often seen parents giving all their efforts, psychological and intellectual, to raise their son on good manners till the age of eighteen. But one red night, one trip to suspicious places, or one corrupt company turns this son upside down, and what a great loss! For this reason it is necessary to start strict and full monitoring over the sons, as long as this can keep them from evils, by watching whom they accompany, where they go and what they do.

نلاحظ أن بعض الآباء لا يعرفون من هم أصدقاء أبنائهم، وما هي توجهاتهم وميولهم ، والحال أن هؤلاء هم الذين يرسمون سلوك الأبناء من حيث لا يشعرون ! .. ولطالما رأينا ان الأهل يبذلون أقصى الجهود- نفسيا ً وفكريا ً- لتربية ولدهم تربية صالحة حتى سن الثامنة عشرة ، و لكن ليلة من الليالى الحمراء ، أو سفرة إلي الأماكن المشبوهة، أو معاشرة منحرفة واحدة ، تجعله ينقلب رأسا ً على عقب ، ويا لها من خسارة كبرى!.. ولذا لا بد من مراقبة الأولاد مراقبة دقيقة وكاملة ما دام في ذلك صيانة لهم عن المفاسد، بمراقبة من يعاشرون، وأين يذهبون، واستخدام الفخاخ التربوية المناسبة في هذا المجال.

One of the environmental influences on the teenager behavior is the scholastic environment. As we can see the school nowadays form a large part of the youths’ life. Yet it is regrettable to see some parents, for financial reasons, local nearness or the like, choosing corrupt schools, or schools known to have improper breeding environments for their sons. In reality, financial spending in this matter is an assured investment, and it’s much more beneficial than spending money on life’s luxuries.

من المؤثرات المحيطية على سلوك المراهقين هو الجو المدرسي .. فمن الملاحظ أن المدرسة في هذه الأيام ترسم مساحة كبيرة من حياة الشاب.. ومع هذا فان من المؤسف أن بعض الأباء – من أجل التوفير المادي ، أو القرب المكانى ، او ما شابه ذلك – يختارون مدرسة منحرفة، أو معروفة بالأجواء التربوية غير السليمة أو المختلطة ، لتكون منبتا ً لأبنائهم.. والحال أن الأنفاق المادي في هذا المجال هو استثمار مضمون النتائج.. وهو أجدى بكثير من الأنفاق على كماليات الحياة !!.

One practical recommendation in this matter is constructive dialogue. Youth nowadays have wide knowledge and awareness, and good analytical abilities in politics, economy, culture, and so forth. When the social sphere is full of imported thoughts, cultural corruptions and mercurial concepts that can be missed, it’s our duty to help the youth who live in a kind of intellectual confusion, output of this intellectual freedom, primarily by open minded discussion, instead of clashing or cursing with corruption and unbelief. This latter method would lead them to stubbornness and insisting on their attitudes, even just as a challenge. The holy hadeeth had stated something close to this: “Never raise your sons the way you were raised, because they were created for a different time than yours”.

من التوصيات العملية لتربية المراهقين هي الحوارية الهادفة، حيث نلاحظ أن الشباب في هذا العصر يملكون إطلاعا ً واسعا ، ً وقدرة تحليلية في عالم السياسة والاقتصاد والثقافة ، وبما أن الساحة مليئة بالأفكار المستوردة ، والانحرافات الثقافية ، والمفاهيم الزئبقية التى يساء الاستفادة منها ، فان من اللزام علينا أن نأخذ بيد الشباب الذين يعيشون شيئا من الحيرة الفكرية التى هى من افرازات الحرية الفكرية !!.. ولا يتم ذلك الا بالنقاش مع صدر واسع ، بدلا من المواجهة والاتهام بالانحراف أو الكفر، فان ذلك من موجبات العناد والتمسك بتلك المفاهيم ولو من باب التحدى والاغاظة !!. وقد جاء بما يقرب من هذا المضمون الشريف : ( أدبوا أولادكم بغير أدبكم .. فأنهم خلقوا لزمان غير زمانكم ).

Another practical recommendation for the parents is to establish a friendship with their sons and avoid the roughness that is widespread in eastern societies. This friendship would encourage the son to discuss his problems and concern with his parents, the ones who know what is good for him, instead of strangers. The father should himself select the most suitable group of friends for his son like those who come frequently to the mosque, before the son would choose bad ones.

ومن التوصيات العملية للآباء : إنشاء حالة من الصداقة مع الولد، والابتعاد عما هو سائد في مجتمعات الشرق من أسلوب ( العصا والخيزران )!.. ان من شان هذه الصداقة ان تجعل الولد يشكو همومه إلى والديه – وهما الأعرف بما يصلحه – بدلا من الالتجاء إلى الغرباء ! .. كما أن على الأب أن يختار بنفسه المجموعة السليمة من الأصدقاء كشباب المساجد مثلا ، قبل أن يختار هو بنفسه بطانة السوء .

Another important recommendation for the parents is to show their love, affection and satisfaction with their sons, and keep away from accusation and mistrust which will make them lose their self-confidence. The father who notices any good sign of this son should take advantage of this chance and try to encourage him, praise him and reward him. It is well known that reward is a motivator even for adults, a fact that is considered also in urging recommendable actions by the Divine Law.

ومن التوصيات المهمة للآباء : هو إظهار حبهم و مشاعرهم و رضاهم للأبناء ، و الابتعاد عن الاتهام و سوء الظن !.. حيث يلاحظ أن الولد عندما يرى نفسه متهماً في المنزل ، فإنه سيفقد الثقة بنفسه ، و من هنا ينبغي على الاب الذى يرى من ولده بادرة حسنة ، أن يستثمر الفرصة و يشجعه و يمتدحه معبرا عن ذلك بفرحة وجائزة .. ومن المعلوم أن عامل الاجرو الثواب من الأمور المشجعة حتى للبالغين ، وهو ما نلاحظه أيضا في مجال الحث على المستحبات من قبل الشريعة السمحة.

If Moses and Haroon (S) were ordered by Almighty God to speak with soft words to the Pharaoh, we should certainly speak to our sons, while they are our subjects, our satisfaction and our everlasting charity, with soft words! Isn’t that fulfilling what the Almighty called for in His saying: {Call unto the way of thy Lord with wisdom and fair exhortation, and reason with them in the better way} and {There is no compulsion in religion}. So let us ask Almighty God for help, and pray to him saying {Our Lord! Vouchsafe us comfort of our wives and of our offspring}, so that the Prophet (S) can be proud of such offspring in front of other nations in the Hereafter.

إذا كان الأمر الإلهي لموسى و هارون (ع) أن يقولا لفرعون قولاً ليناً.. أليس من الأولى أن يكون قولنا لأولادنا – و هم رعيتنا و قرة أعيننا و صدقتنا الجارية – من مصاديق اللين من القول ؟! .. أليس في ذلك امتثال لقوله تعالى : { ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة} و{ لا إكراه في الدين } ؟! .. ولنطلب العون من الله تعالى، و ندعوه قائلين : { ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما} ، ليباهي الرسول (ص) بمثل هذه الذرية ، فى قبال الأمم الاخرى يوم القيامة.

Advertisements

2 Responses to “Scientific Principles for Raising Teenagers”

  1. karen Says:

    it is very controversial topic

  2. Shahidul talukdar Says:

    Its really a good thing for unconsus parents


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: